top of page
  • صورة الكاتبArtist Q8

الرد على شبهة الناصبه لأمير المؤمنين صلوات الله عليه : علي بعوضه

( إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاًً ما بعوضة فما فوقها )

 

علي بن إبراهيم القمي - تفسير القمي - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 34 )

 

- قال : وحدثني : أبي ، عن النضر بن سويد ، عن القسم بن سليمان ، عن المعلي بن خنيس ، عن أبي عبد الله (ع) أن هذا المثل ضربه الله لأمير المؤمنين (ع) فالبعوضة أمير المؤمنين (ع) وما فوقها رسول الله (ص).

 

 

الشيخ الطبرسي - تفسير مجمع البيان - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 135 )

 

- وروي عن الصادق (ع) أنه قال : إنما ضرب الله المثل بالبعوضة ، لأن البعوضة على صغر حجمها ، خلق الله فيها جميع ما خلق في الفيل مع كبره ، وزيادة عضوين آخرين ، فأراد الله تعالى : إن ينبه بذلك المؤمنين على لطيف خلقه ، وعجيب صنعه.

 

 

سبب ضعف الرواية : ( 1 ) - بأن التفسير ليس للقمي ولكن منسوب للقمي وهو تفسير لا يؤخذ به عند الشيعة وهو غير معتمد.

                           ( 2 ) - في الرواية : ( القسم بن سليمان ) يعتبر من المجاهيل والضعفاء.

                           ( 3 ) - في الرواية : ( معلي بن خنيس ) وهو ضعيف ولا يعول عليه.

 

 

المحقق الأردبيلي - مجمع الفائدة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 86 )

 

- قال المحقق الأردبيلي قدس سره في مسائل اللباس في رواية لبس الديباج : ( ويكره لبس الحرير ) مع أنه حرام كما مر ، على أن السند ليس بصحيح ، لوجود قاسم بن سليمان المجهول.

 

 

المحقق السبزواري - ذخيرة المعاد - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 228 )

 

-  وقال المحقق السبزواري عند ما تعرض للبس القميص المكفوف بالديباج : وهذه الرواية غير تقي السند لأن جراح غير موثق ، وكذا الراوى عنه وهو القسم بن سليمان.

 

 

الفاضل الهندي - كشف اللثام - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 222 )

 

- وقال بهاء الدين الهندي في عن لبس الحرير والديباج : فلا دلالة على الجواز أصلاً مع جهل حال جراح ، والقاسم بن سليمان.

 

 

الشيخ الجواهري - جواهر الكلام - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 130 )

 

- فتأمل ، والمناقشة - بإنقطاع الأصل والإطلاقات بعموم النهي عن الصلاة في الحرير المحض ، وبجهل جراح والقاسم بن سليمان الذي رووا عنه الخبر.

 

 

الشهيد الثاني - مسالك الأفهام - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 457 )

 

- وقال الشهيد الثاني عند معرض كلامه لرد اليمين على المدعي : ورواية عبيد بن زرارة في طريقها القاسم بن سليمان ، ولم ينص الأصحاب عليه بتوثيق ولا غيره.

 

 

البهائي العاملي - الحبل المتين - رقم الصفحة : ( 184 )

 

- وقال الشيخ البهائي عن معرض كلامه في اللباس : الثانية أيضا ضعيفة ، رويناها ، عن القاسم بن سليمان ، عن جراح المدائني وكل منهما في كتب الرجال مهمل غير موثق.

 

 

السيد محمد الأبطحي - تهذيب المقال - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 126 )

 

- وقال السيد الأبطحي : القاسم بن سليمان عنه ، عن أبي جعفر، وعن أبي عبد الله (ع) ، وهو القاسم بن سليمان الكوفي البغداديالذي ذكرناه بترجمته في ( أخبار الرواة ) ، ولم يرد فيه مدح ولا توثيق.

 

 

الشيخ حسن صاحب المعالم - التحرير الطاووسي - رقم الصفحة : ( 569 )

 

- ذكره النجاشي في رجاله : 417 رقم 1114 فقال : المعلي بن خنيس أبو عبد الله مولى الصادق جعفر بن محمد (ع) ومن قبله كان مولى بنى أسد ، كوفى ، بزاز ، ضعيف جداًً ، لا يعول عليه.

 

 

السيد الخوئي - معجم رجال الحديث - الجزء : ( 19 ) - رقم الصفحة : ( 258 )

 

12525 - معلي بن خنيس أبو عبد الله : قال النجاشي : معلي بن خنيس ، أبو عبد الله : مولى ( الصادق ) جعفر بن محمد (ع) ومن قبله كان مولى بني أسد ، كوفي ، بزاز ، ضعيف جداًً ، لا يعول عليه ، له كتاب يرويه جماعة ....

 

 

عبد الحسين الشبستري - أصحاب الإمام الصادق - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 273 )

 

- [ المعلي بن خنيس ] أبو عبد الله المعلي بن خنيس المدني ، الأحول ، الأسدي ، الهاشمي بالولاء ، الكوفي ، البزاز ، محدث إمامي تضاربت الآراء في حقه ، فمنهم من صرح بأن الإمام الصادق (ع) شهد له بالجنة ، وكان محموداً عنده ومضى على منهاجه ، وكان من مواليه ، ومنهم من قال : بأنه كان ضعيفاًًً جداً لا يعول عليه ، وله كتاب ، كان في أول أمره من أتباع المغيرة بن سعيد البجلي الملعون ، ثم تبع محمد بن عبد الله الحسني المعروف بذي النفس الزكية ، وشاركه في ثورته ، فقبض عليه داود إبن علي العباسي وقتله ثم صلبه وذلك سنة 145 ، روى عنه عبد الله بن مسكان ، وجميل بن دراج ، وعلي بن الحكم وغيرهم.

 

المراجع :

 

- رجال الطوسي 310. تنقيح المقال : 3 : قسم الميم : 230. معجم رجال الحديث 18 : 235 و 237 - 247. رجال البرقي 25 و 45. رجال النجاشي 296. فهرست الطوسي 165. رجال إبن داود 190 و 279. رجال الحلي 259. نقد الرجال 349. توضيح الإشتباه 284. جامع الرواة 2 : 247 - 250. هداية المحدثين 149. رجال الكشي 376. مجمع الرجال 6 : 106 و 110 و 111. سفينة البحار 2 : 255. معجم الثقات 361. الكنى والألقاب 2 : 307 في ترجمة السيرافي. الإرشاد 273. الإختصاص 28 و 321 و 323. الخصال 350. البحار 47 : 342. منتهى المقال : 305. منهج المقال : 337. جامع المقال : 89. نضد الإيضاح 334. إيضاح الإشتباه 94. التحرير / صفحة 274 / الطاووسي 281. وسائل الشيعة 20 : 351. أضبط المقال : 547. إتقان المقال : 364. الوجيزة 51. شرح مشيخة الفقيه 67. رجال الأنصاري 187. بهجة الامال 7 : 47. لسان الميزان 6 : 63. طبقات إبن سعد 5 : 325.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

أمرت بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين لماذا لامام علي قاتل عائشه ولم يقاتل عمر وابو بكر

( أمرت بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين ) عدد الروايات : ( 62 ) الحاكم النيسابوري - المستدرك على الصحيحين كتاب معرفة الصحابة (ر) - اخباره (ص) بمقاتلة علي الناكثين وغيرهم الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة :

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page