top of page

كراهية عائشة للإمام علي (ع))

( كراهية عائشة للإمام علي (ع))

عدد الروايات : ( 29 )

صحيح البخاري - الوضوء - الغسل والوضوء في المخضب والقدح والخشب والحجارة - رقم الحديث : ( 191 )

‏- حدثنا : ‏ ‏أبو اليمان ‏ ‏قال : ، أخبرنا : ‏ ‏شعيب ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال : أخبرني : ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ‏ ‏أن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت : لما ‏ثقل ‏‏النبي (ص) ‏ ‏وإشتد به وجعه ‏ ‏إستأذن أزواجه في أن يمرض في بيتي فأذن له فخرج النبي ‏ (ص) ‏ ‏بين رجلين تخط رجلاه في الأرض بين ‏ ‏عباس ‏ ‏ورجل آخر ، ‏قال عبيد الله :‏ ‏فأخبرت ‏عبد الله بن عباس ‏فقال : أتدري من الرجل الآخر قلت : لا ، قال : هو ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏(ر) ‏ ‏وكانت ‏ ‏عائشة ‏ ‏(ر) ‏ ‏تحدث أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : بعدما دخل بيته وإشتد وجعه ‏ ‏هريقوا ‏ ‏على من سبع قرب لم تحلل أوكيتهن لعلي أعهد إلى الناس وأجلس في ‏ ‏مخضب ‏ ‏لحفصة زوج النبي ‏ (ص) ‏، ‏ثم ‏ ‏طفقنا ‏ ‏نصب عليه تلك حتى ‏ ‏طفق ‏ ‏يشير إلينا أن قد فعلتن ثم خرج إلى الناس.


صحيح البخاري - حد المريض أن يشهد الجماعة - الأذان - رقم الحديث : ( 625 )

‏- حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏قال : ، أخبرنا : ‏ ‏هشام بن يوسف ‏ ‏، عن ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال : أخبرني : ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏قال : قالت : ‏عائشة ‏لما ثقل النبي ‏ (ص) ‏ ‏وإشتد وجعه إستأذن أزواجه أن يمرض في بيتي فأذن له فخرج بين رجلين تخط رجلاه الأرض وكان بين ‏ ‏العباس ‏ ‏ورجل آخر . ‏قال عبيد الله ‏: فذكرت ذلك ‏ ‏لإبن عباس ‏ ‏ما قالت عائشة ‏ ‏فقال لي : وهل تدري من الرجل الذي لم تسم ‏ ‏عائشة ‏ ‏قلت : لا ، قال : هو ‏ ‏علي بن أبي طالب. ‏

شرح وتوضيح : فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏- قوله : قال : هو علي بن أبي طالب .

‏زاد الإسماعيلي : من رواية عبد الرزاق ، عن معمر ولكن عائشة لا تطيب نفساً له بخير ولإبن إسحاق في المغازي ، عن الزهري

ولكنها لا تقدر على أن تذكره بخير.


صحيح مسلم - الصلاة - إستخلاف الإمام..... - رقم الحديث : ( 631 )

‏- حدثني : ‏ ‏عبد الملك بن شعيب بن الليث ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏أبي ‏ ‏، عن ‏ ‏جدي ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏عقيل بن خالد ‏ ‏قال إبن شهاب ‏ ‏أخبرني : ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ‏ ‏أن ‏ ‏عائشة زوج النبي ‏ (ص) ‏ ‏قالت : ‏لما ‏ ‏ثقل ‏ ‏رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وإشتد به وجعه إستأذن أزواجه أن يمرض في بيتي فأذن له فخرج بين رجلين ‏ ‏تخط ‏ ‏رجلاه في الأرض بين ‏ ‏عباس بن عبد المطلب ‏ ‏وبين رجل آخر ‏قال عبيد الله :‏ ‏فأخبرت ‏ ‏عبد الله ‏ ‏بالذي قالت عائشة :‏ ‏فقال لي ‏ ‏عبد الله بن عباس :‏ ‏هل تدري من الرجل الآخر الذي لم تسم ‏ ‏عائشة ‏ ‏قال : قلت : لا ، قال إبن عباس ‏: ‏هو ‏ ‏علي ‏.


سنن إبن ماجه - ما جاء في الجنائز - ما جاء في ذكر..... - رقم الحديث : ( 1607 )

- حدثنا : ‏ ‏سهل بن أبي سهل ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان بن عيينة ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏قال : ‏ ‏سألت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فقلت : أي ‏ ‏أمه أخبريني ، عن مرض رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قالت : ‏ ‏إشتكى ‏ ‏فعلق ينفث فجعلنا نشبه نفثه بنفثة أكل الزبيب وكان يدور على نسائه ، فلما ثقل إستأذنهن أن يكون في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏وأن يدرن عليه قالت : فدخل علي رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وهو بين رجلين ورجلاه تخطان بالأرض أحدهما ‏ ‏العباس ‏ ‏فحدثت به ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏فقال : ‏ ‏أتدري من الرجل الذي لم تسمه ‏ ‏عائشة ‏ ‏هو ‏ ‏علي بن أبي طالب.


النسائي - السنن الكبرى - كتاب وفاة النبي ص...

5904 - أخبرنا : محمد بن منصور ، قال : ، حدثنا : سفيان ، عن الزهري ، قال : أخبرني : عبيد الله ، قال : سألت عائشة ، عن مرض رسول الله (ص) قالت : إشتكى فعلق ينفث فكنا نشبه نفثه بنفث أكل الزبيب ، وكان يدور على نسائه فلما إشتد المرض إستأذنهن أن يمرض عندي ويدرن عليه فأذن له فدخل علي ، وهو يتكئ على رجلين تخط رجلاه الأرض خطاً أحدهما العباس ، فذكرت ذلك لإبن عباس ، فقال : ألم تخبرك من الآخر ؟ ، قلت : لا ، قال : هو علي.


الحاكم - المستدرك على الصحيحين - كتب المغازي والسرايا - رقم الحديث : ( 4385 )

4358 - حدثنا : أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ، ثنا : أبوبكر محمد بن النضر بن مسلمة بن الجارود ، حدثني : الزبير بن بكار ، حدثني : يحيى بن المقدام ، عن عمه ، موسى بن يعقوب ، عن عبد الرحمن بن إسحاق ، عن الزهري ، أن عروة بن الزبير ، والقاسم بن محمد بن أبي بكر ، وأبابكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، كلهم يخبره ، عن عائشة زوج النبي (ص) ، أن رسول الله (ص) بدأه مرضه الذي مات به في بيت ميمونة (ر) ، فخرج عاصباً رأسه ، فدخل علي بين رجلين تخط رجلاه الأرض ، عن يمينه العباس ، وعن يساره رجل ، قال عبيد الله : أخبرني : إبن عباس ، أن الذي ، عن يساره علي ، هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه وقد ذكرت فيما تقدم إختلاف الصحابة (ر) في مبلغ سن رسول الله (ص) يوم توفي فيه.


البيهقي - السنن الكبرى - كتاب الطهارة - جماع أبواب الأواني

115 - أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، أخبرني : أبو النضر الفقيه ، ثنا : عثمان بن سعيد الدارمي ، قال : قرأناه على أبي اليمان ، عن شعيب بن أبي حمزة ، عن الزهري ، قال : أخبرني : عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، أن عائشة (ر) ، قالت : لما ثقل النبي (ص) وإشتد به وجعه ، إستأذن أزواجه في أن يمرض في بيتي فأذن له فخرج (ص) بين الرجلين تخط رجلاه في الأرض بين عباس ورجل آخر قال عبيد الله : فأخبرت عبد الله بن عباس ، قال : أتدري من الرجل الآخر ؟ ، قلت : لا ، قال : هو علي. وكانت عائشة ، تحدث أن النبي (ص) ، قال : بعد ما دخل بيتي وإشتد وجعه : أهريقوا على من سبع قرب لم تحلل أوكيتهن لعلي أعهد إلى الناس ، فأجلس في مخضب لحفصة زوج النبي (ص) ، ثم طفقنا نصب عليه من تلك القرب حتى طفق يشير إلينا أن قد فعلتن ، ثم خرج إلى الناس ، رواه البخاري في الصحيح ، عن أبي اليمان ، ويقال : إن ذلك المخضب كان من نحاس وذلك فيما.


البيهقي - دلائل النبوة - جماع أبواب غزوة تبوك

3096 - أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا ، حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب قال : ، حدثنا : أحمد بن عبد الجبار قال : ، حدثنا : يونس بن بكير ، عن إبن إسحاق قال : ، حدثنا : يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ، عن عائشة قالت : دخل علي رسول الله (ص) وهو يصدع ، وأنا أشتكي رأسي ، فقلت : وارأساه فقال : بل أنا والله : يا عائشة وارأساه ، ثم قال رسول الله (ص) : وما عليك لو مت قبلي فوليت أمرك ، وصليت عليك وواريتك فقلت : والله إني لأحسب أنه لو كان ذلك ، لقد خلوت ببعض نسائك في بيتي آخر النهار فأعرست بها ، فضحك رسول الله (ص) ، ثم تمادى برسول الله (ص) وجعه ، فإستقر برسول الله (ص) وهو يدور على نسائه في بيت ميمونة ، فإجتمع إليه أهله ، فقال العباس : أنالنرى برسول الله (ص) ذات الجنب ، فهلموا فلنلده ، فلدوه ، وأفاق رسول الله (ص) ، فقال : من فعل هذا ؟ ، فقالوا : عمك العباس تخوف أن تكون بك ذات الجنب فقال رسول الله (ص) : إنها من الشيطان ، وما كإن الله ليسلطه علي ، لا يبقى في البيت أحد إلاّّّ لددتموه ، إلاّّ عمي العباس ، فلد أهل البيت كلهم ، حتى ميمونة ، وإنها الصائمة يومئذ ، وذلك بعين رسول الله (ص) ، ثم إستأذن رسول الله (ص) نساءه ، يمرض في بيتي ، فخرج رسول الله (ص) إلى بيتي ، وهو بين العباس وبين رجل آخر - لم تسمه تخط قدماه بالأرض إلى بيت عائشة قال عبيد الله : فحدثت هذا الحديث إبن عباس فقال : تدري من الرجل الآخر الذي مع العباس ، لم تسمه عائشة ؟ ، قلت : لا ، قال : هو علي بن أبي طالب (ر).


إبن سعد - الطبقات الكبرى - ذكر إستأذان...

1901 - أخبرنا : يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري ، عن أبيه ، عن صالح بن كيسان ، عن إبن شهاب ، قال : لما إشتد برسول الله (ص) وجعه إستأذن نساءه أن يكون في بيت عائشة ، ويقال : إنما قالت : ذلك لهن فاطمة ، فقالت : إنه يشق على رسول الله (ص) الإختلاف فأذن له فخرج من بيت ميمونة إلى بيت عائشة ، تخط رجلاه بين عباس ورجل آخر حتى دخل بيت عائشة ، فزعموا أن إبن عباس قال : من الرجل الآخر ؟ ، قالوا : لا ندري ، قال : هو علي بن أبي طالب.


إبن سعد - الطبقات الكبرى - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 40 )

2632 - قال : ، أخبرنا : إسباط بن محمد ، عن مطرف ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو بن الأصم قال : دخلت على الحسن بن علي وهو في دار عمرو بن حريث فقلت له : إن ناساً يزعمون أن علياً يرجع قبل يوم القيامة ، فضحك وقال : سبحان الله ، لو علمنا ذلك ما زوجنا نساءه ، ولا ساهمنا ميراثه قالوا : وكان عبد الرحمن بن ملجم في السجن ، فلما مات علي رضوان الله عليه ورحمته وبركاته ودفن ، بعث الحسن بن علي إلى عبد الرحمن بن ملجم فأخرجه من السجن ليقتله ، فإجتمع الناس وجاؤوه بالنفط والبواري والنار ، فقالوا : نحرقه ، فقال عبد الله بن جعفر ، وحسين بن علي ، ومحمد إبن الحنفية : دعونا حتى نشفي أنفسنا منه ، فقطع عبد الله بن جعفر يديه ورجليه ، فلم يجزع ولم يتكلم ، فكحل عينيه بمسمار محمى ، فلم يجزع وجعل يقول : إنك لتكحل عيني عمك بملمول مض ، وجعل يقول : إقرأ بإسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق حتى أتى على آخر السورة كلها وإن عينيه لتسيلأن ، ثم أمر به فعولج ، عن لسانه ليقطعه فجزع ، فقيل له : قطعنا يديك ورجليك وسملنا عينيك يا عدو الله فلم تجزع ، فلما صرنا إلى لسانك جزعت فقال : ما ذاك مني من جزع إلاّّ أني أكره أن أكون في الدنيا فواقالا أذكر الله ، فقطعوا لسانه ثم جعلوه في قوصرة وأحرقوه بالنار ، والعباس بن علي يومئذ صغير فلم يستأن به بلوغه ، وكان عبد الرحمن بن ملجم رجلاً أسمر ، حسن الوجه ، أفلج شعره مع شحمة أذنيه ، في جبهته أثر السجود ، قالوا : وذهب بقتل علي (ع) إلى الحجاز سفيان بن أمية بن أبي سفيان بن أمية بن عبد شمس فبلغ ذلك عائشة فقالت :

فألقت عصاها واستقرت بها النوى * كما قر عينا بالإياب المسافر.


المشرف العام معالي الوزير الشيخ / صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ

- إستخلاف علي بن أبي طالب وبداية الصراع بين بني هاشم وبني أمية :

تعود جذور الصراع بين بني هاشم وبني أمية إلى زمن الجاهلية ، وكان يبدو على شكل تنافس على الزعامة ، ثم ذر قرنه ببعث النبي (ص) في بني هاشم وفي صد بني أمية لدعوته وآخراًجه من مكة وشن الحروب عليه ، وقد إنتهت تلك الحروب بإنتصاره عليهم وإستسلامهم له ودخولهم في دينه ، إلاّّ أن العداوة ظلت خافية تنتظر الفرصة للكشف عنها ، حتى كشفت ، عن قناعها في خلافة عثمان وبدت سافرة في إستخلاف علي إبن أبي طالب ، ثم سارعت الا حداًًث في جلائها.

بعد مقتل عثمان بايع أهل المدينة علياً إبن أبي طالب ، أما بنو أمية فلم يبايعوه وهربوا إلى مكة وأما طلحة والزبير فقد بايعاه ، عن غير رضا ، ولم يلبثا أن إستأذناه في الذهاب إلى مكة فأذن لهما ، وهناك أعلنا الرجوع ، عن بيعتهم وإنضموا إلى بني أمية في المطالبة بدم عثمان المظلوم متهمين علياً بعدم نصرته وفي حماية قاتليه ، وإنضمت إليهم عائشة بنت أبي بكر الصديق وزوج النبي (ص) وكانت سقيمة النفس على علي ، لأنه كان قد أشار على النبي (ص) بطلاقها بعد حادث الإفك.


الهيثمي - مجمع الزوائد - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 234 )

12024- وعن أبى رافع أن رسول الله (ص) قال لعلي بن أبى طالب : إنه سيكون بينك وبين عائشة أمر قال : أنا يا رسول الله ، قال : نعم ، قال أنا أشقاهم يا رسول الله ، قال : لا ، ولكن إذا كان ذلك فأرددها إلى مأمنها ، رواه أحمد والبزار والطبراني ورجاله ثقات.


الهيثمي - مجمع الزوائد - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 236 )

12032- وعن زيد بن وهب قال : بينا نحن حول حذيفة إذ قال : كيف أنتم وقد خرج أهل بيت نبيكم (ص) فرقتين يضرب بعضهم وجوه بعض بالسيف ، فقلنا : يا أبا عبد الله وإن ذلك لكائن فقال بعض أصحابه : يا أبا عبد الله فكيف نصنع إن أدركنا ذلك الزمان ، قال : إنظروا الفرقة التى تدعو إلى أمر علي فإلزموها فإنها على الهدى ، رواه البزار ورجاله ثقات.


أبو الفرج الإصفهاني - مقاتل الطالبيين - رقم الصفحة : ( 26 )

- ، حدثني : محمد بن الحسين الأشناني قال : ، حدثنا : موسى بن عبد الرحمان المسروقي قال : ، حدثنا : عثمان بن عبد الرحمان قال : ، حدثنا : إسماعيل بن راشد بإسناده قال : لما أتى عائشة نعي علي أمير المؤمنين (ع) تمثلت :

فألقت عصاها واستقرت بها النوى * كما قر عينا بالاياب المسافر

ثم قالت : من قتله ؟ فقيل : رجل من مراد ، فقالت :

فإن يك نائباً فلقد بغاه * غلام ليس في فيه التراب

فقالت لها زينب بنت أم سلمة : العلي تقولين هذا ؟ ، فقالت : إذا نسيت فذكروني ، قال : ثم تمثلت :

ما زال إهداء القصائد بيننا * إسم الصديق وكثرة الألقاب

حتى تركت كأن قولك فيهم * في كل مجتمع طنين ذباب

قال : وكان الذي جاءها بنعيه سفيان بن أبي أمية بن عبد شمس بن أبي وقاص هذا أو نحوه.

أبو الفرج الإصفهاني - مقاتل الطالبيين - رقم الصفحة : ( 27 )

- حدثني : محمد بن الحسين الأشناني ، قال : ، حدثنا : أحمد بن حازم قال : ، حدثنا : عاصم بن عامر وعثمان بن أبي شيبة ، قالا ، حدثنا : جرير ، عن الأعمش ، عن عمرو إبن مرة ، عن أبي البختري قال : لما إن جاء عائشة قتل علي (ع) سجدت.

الشيخ محمود أبو رية - شيخ المضيرة أبو هريرة - رقم الصفحة : ( 172 )

- وبعد حروب طاحنة في وقائع الجمل وصفين ، قتل علي (ر) غيلة بيد مجرم أثيم لعين ، وبذلك انقض أكبر حصن إمام الامويين ، وعندما بلغ عائشة نبأ قتله تمثلت بقول الشاعر :

فألقت عصاها وإستقر بها النوى * كما قر عينا بالاياب المسافر

عمر رضا كحالة - أعلام النساء - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 104 )

- في تاريخ الطبري إنه لما إنتهى إلى عائشة قتل علي (ع) قالت :

فألقت عصاها واستقرت بها النوى * كما قر عينا بالإياب المسافر

قالت : فمن قتله ؟ قيل رجل من مراد فقالت :

فإن يك نائياً فلقد نعاه * غلام ليس في فيه التراب

فقالت زينب إبنة أبي سلمى ألعلي تقولين هذا ؟ ، فقالت : إني أنسى فإذا نسيت فذكروني ........

الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : ( 3 / 5 ) - رقم الصفحة : ( 159 / 150 )

- ولما إنتهى إلى عائشة قتل علي (ع) ... قالت :

ألقت عصاها واستقرت بها النوى * كما قر عينا بالإياب المسافر

فمن قتله ؟ فقيل رجل من مراد فقالت :

فإن يك نائباً فلقد نعاه * غلام ليس في فيه التراب

فقالت زينب إبنة أبي سلمة : ألعلي تقولين هذا ؟ ، فقالت : إني أنسى فإذا نسيت فذكروني.

إبن الأثير - تاريخ إبن الأثير - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 438 )

- ولما بلغ عائشة قتل علي قالت :

فألقت عصاها وإستقر بها النوى * كما قر عينا بالإياب المسافر

فقالت زينب بنت أبي سلمة : أتقولين هذا لعلي ! فقالت : إنني أنسى فإذا نسيت فذكروني.

الشيباني - الكامل في التاريخ - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 259 )

- قال : ولما بلغ عائشة قتل علي قالت :

فألقت عصاها وإستقر بها النوى * كما قر عينا بالإياب المسافر

ثم قالت : من قتله فقيل رجل من مراد فقالت :

فإن يك نائياً فقد نعاه * نعي ليس في فيه التراب

فقالت زينب بنت أبي سلمة : أتقولين هذا لعلي ، فقالت : إنني أنسي فإذا نسيت فذكروني.

إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 268 )

- وفى كتاب صفين أيضاً للمدائني ، عن مسروق ، أن عائشة قالت : له لما عرفت أن علياً (ع) قتل ذا الثدية : لعن الله عمرو بن العاص ! فإنه كتب إلى يخبرني أنه قتله بالإسكندرية ، ألا إنه ليس يمنعنى ما في نفسي أن أقول ما سمعته من رسول الله (ص) : يقول : يقتله خير أمتي من بعدى.

إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 215 )

- أخبار عائشة في خروجها من مكة إلى البصرة بعد مقتل عثمان : وقال أبو مخنف لوط بن يحيى الأزدي في كتابه : إن عائشة لما بلغها قتل عثمان وهى بمكة ، أقبلت مسرعة ، وهى تقول : إيه ذا الإصبع ! لله أبوك ، أما إنهم وجدوا طلحة لها كفوا ، فلما إنتهت إلى شراف إستقبلها عبيد بن أبى سلمة الليثى ، فقالت له : ما عندك ؟ ، قال : قتل عثمان ، قالت : ثم ماذا ؟ ، قال : ثم حارت بهم الأمور إلى خير محار ، بايعوا علياً ، فقالت : لوددت أن السماء إنطبقت على الأرض إن تم هذا ، ويحك ! أنظر ما تقول ! قال : هو ما قلت لك يا أم المؤمنين ، فولولت ، فقال لها : ما شأنك يا أم المؤمنين ! والله ما أعرف بين لابتيها أحداًً أولى بها منه ولا أحق ، ولا أرى له نظيرا في جميع حالاته ، فلماذا تكرهين ولايته ؟ ، قال : فما ردت عليه جواباً .

إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 216 )

- قال : وقد روى قيس بن أبى حازم أنه حج في العام الذى قتل فيه عثمان وكان مع عائشة لما بلغها قتله ، فتحمل إلى المدينة ، قال : فسمعها تقول في بعض الطريق : إيه ذا الإصبع ! وإذا ذكرت عثمان قالت : أبعده الله ! حتى أتاها خبر بيعة على ، فقالت : لوددت أن هذه وقعت على هذه ، ثم أمرت برد ركائبها إلى مكة فردت معها ، ورأيتها في سيرها إلى مكة تخاطب نفسها ، كأنها تخاطب أحداًً : قتلوا إبن عفان مظلوماً ! فقلت لها : يا أم المؤمنين ، ألم أسمعك آنفاً تقولين : أبعده الله وقد رأيتك قبل أشد الناس عليه وأقبحهم فيه قولاً ! فقالت : لقد كان ذلك ، ولكني نظرت في أمره ، فرأيتهم إستتابوه حتى إذا تركوه كالفضة البيضاء أتوه صائماً محرماً في شهر حرام فقتلوه.

٦ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

( هل عائشة أم للمؤمنين

( هل عائشة أم للمؤمنين ) عدد الروايات : ( 26 ) مسند أحمد - باقي مسند الأنصار - باقي المسند السابق - رقم الحديث : ( 23983 ) - حدثنا : ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏جابر ‏ ‏، عن ‏ ‏يزيد

لماذا أبابكر ضرب عائشة

لماذا أبابكر ضرب عائشة عدد الروايات : ( 18 ) مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث النعمان بن بشير ، عن النبي (ص) - رقم الحديث : ( 17694 ) ‏- حدثنا : ‏ ‏أبو نعيم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يونس ‏ ، حدثنا : ‏ ‏العي

عائشة تعلم الرجال غسل النبي (ص) )

( عائشة تعلم الرجال غسل النبي (ص) ) عدد الروايات : ( 7 ) صحيح البخاري - الغسل بالصاع ونحوه - الغسل - رقم الحديث : ( 243 ) ‏- حدثنا : ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏عبد الصمد ‏ ‏قال : ، حدثن

Comentarios

Obtuvo 0 de 5 estrellas.
Aún no hay calificaciones

Agrega una calificación
bottom of page